المقالات الأكثر قراءة
جهةٌ -حسين آل عمار
رؤية - حسين آل عمار
تأبينٌ متأخرٌ للشمس
حسين عمار - 21/07/2020م
ليدٍ -بحُكمِ الغيبِ-

ترسِمُ دلوَهَا
موتٌ كوجهِ الماءِ
يزحفُ نحوَهَا

موتٌ صغارُ الذكرياتِ تجمعَّت بيديهِ
والدُنيا تُمارسُ زهوَها

قلّدتهُ ما شِئتُ
قلتُ: ألم تزَل؟
قال: الحقيقة لن تكرِّرَ حبْوهَا

وعلَى الغيابِ
على العذابِ
على الشبابِ
الشمسُ مازالت ...
عن الدهشة والمتعة واللذة (2)
محمد الحميدي - 05/05/2020م
(11)

الدهشة: صدمة انفعالية، يمارسها عقل المتلقي حيث يبدأ بطرح استجابته التي تكون على شاكلة الإعجاب والتصفيق والإشادة أو التفاعل بالتساؤل والغوص بحثا عن الخبايا والأسرار

هنا ...
عن الدهشة والمتعة واللذة
محمد الحميدي - 05/05/2020م
(1)

ما علاقة النصوص الإبداعية (الشعرية والنثرية) بالكاتب والمتلقي؟

وما المقصود باللذة والمتعة؟

وهل تندرج الدهشة ضمن هذه العلاقات المتشابكة؟

............ 

محاولة سبر للعلاقة بين: النص والكاتب والمتلقي.

وفق مبدأ الدهشة ...
نفحةٌ أخيرةٌ من شذاك
حبيب علي المعاتيق - 25/04/2020م
رشوا عليه الوردَ ساعةَ دفنهِ

حتى تشمَّ شذاهُ جنةُ عدنهِ

ودَّعتُهُ وأنا البعيدُ وربما
اعتُصِرَ البعيدُ بغيرِ عصرةِ حَضنِه

يا ساكناً عيني؛ يعزُّ على الشجيِّ
بأن يهلَّكَ في مدامعِ عينِهِ

ويعزُّ ...
الممتدُ أبدا
حبيب علي المعاتيق - شبكة مزن الثقافية - 05/09/2019م
تتفتَّحُ نافذةٌ من جرحِكَ؛

يمتدُ النورُ ويمتدُّ.

وتهبُّ رياحُكَ صوبَ القلبِ
تهبُّ،
فيعصفُ في الوجدان لها مدُّ.

داكنةٌ
فوق التربِ دماؤكَ؛
هل كنتَ خلقتَ اللون الأحمر من جرحكَ
فانساب على الأرض كما يبدو.

أم ...
لا غنى للحب عن خيباته
حبيب علي المعاتيق - 21/07/2018م
 
عن بعض أسلاف الغرام،
عن الذين تخففوا بالامنيات،
عن الذين توهموا،
عن همس بائعة الخيال،
وعني.

قد يبلغ الوتر العطيب من الشجى
ما ليس يبلغه المغني.

يا ظنُّ
كيف توهم الآتون للحب الحفاة
طريقه؛ ...
خواطر: يكلمك الله (1)
مهتدي عباس المرهون - 30/06/2018م
ما أحلا ذلك الشعور حينما يكلمك الله تعالى مكالمة خاصة أخصك بها أنت أيها الإنسان .

في تلك الحقب وفي زمن وجود الأنبياء والرسل كان البشر ...
فاطمة
أديب عبد القادر أبو المكارم - 09/03/2018م
  
حُبُّ البتولةِ فاطمة

يكفيكَ ناراً حاطمةْ

فهيَ الشفيعةُ في غدٍ

وهي الرؤمُ الراحمة

فامسك بحبلِ ولائها

لتكون نفسك سالمة

***

هيَ من لها ربُّ الورى

خلقَ النجومَ الباسمة

لما براها أزهرت

هذي الزهورُ الحالمة

ولِدتْ مُطهرةَ ...
نجمَةُ الرسالة
أديب عبد القادر أبو المكارم - 01/06/2017م
بِدُنيا رسولِ اللهِ أشرقتِ كوكبا

        فكُنتِ بهِا نورًا ودِفئًا مُحَبَبا

تَبَسَّمتِ إخلاصًا وأشرقتِ أنجمًا
        يضئن دياجيراً، ويَكشِفنَ غَيهبا

يَتيمًا نما حتى أضأتِ بدربِهِ
        فَكُنتِ ...
قبضةٌ مِن عشق علي
عبدالعزيز علي آل حرز - 12/04/2017م
 

كيفَ أُروَى .. وذُقْتُ في العِشقِ مثلَكْ
واسمُكَ الغيمُ .. وُجْهَتي قدْ تملَّكْ

ظمَأُ .. كُلّمَا ارتشفتُكَ أَرْمِي
دَلْوَ عقليْ تسقيهِ أُخرَى لعلَّكْ

أَنْتَ للعارفينَ سورةُ ماءٍ
يعجزُ الدّهرُ أنْ ...
الحسينُ.. سؤال الماء
عبدالعزيز علي آل حرز - 01/01/2016م
هَيِّئْ لعقليَ مِنْ مَعْناكَ مُرتَفَقَا 

 حَاوَلْتُ فَهْمَكَ ، لكنْ زِدْتَني غرَقَا

طُوفَانُ كُنهِكَ لم يَعْصِمْ مُخيِّلَتي 
وفوقَ ( جُودِيِّكَ ) الماءُ ارتَمَى صَعِقَا

لأَنْتَ مَحْضُ سُؤَالٍ كانَ باغَتَني 
مُذِ ارْتَشَفْتُكَ ...
زيد الصليب
فاطمة الحبيب - 17/11/2015م
 

أُسَائِلُ النَّخْلَ حَيْرَانَاً

زَيْدُ الصَّلِيبُ عَلَى ظِلَالِكِ

أَمْ ذَا النَّجْمُ عُرْيَانَاً

يَشِّعُ فِي غَدْرِ الزَمَانِ.. وَيَخْلُدُ؟

أُسَائِلُ النَّهْرَ..

وَقَدْ تَلَبَّدَ الأُفْقُ فَي شَفَتِي

فِي غَورِكَ المَجْرُوحِ ذَاكَ العَسْجَدُ؟

زَيْدُ الشَّهِيدُ..

ذِكْرَاكَ لَحْنُ الثَّائِرِينَ

وَسَيفُ ...
نزف الضوء
فاطمة الحبيب - 07/06/2015م
أَكَانَ انْعِتَاقَاً يَا جَلِيلُ*

أَمِ العِنَاقْ؟

أَمْ كَانَ نَزْفُ الضَّوءِ

مِنْ عَينِي يُرَاقْ؟!

يَا أَيُّهَا الطَّيرُ الذَّبِيحُ

يَا سَارِبَاً نَحْوَ السَّمَاءِ

شَوقَاً.. لِلُقْيَا المُبْدِعِ الخَلَّاقْ

يَمَّمْتَ وَجْهَكَ شَطْرَ الخُلُودِ

مِحْرَابُكَ العَرْشُ

إِذْ كُنْتَ تَرْشُفُ ...
| انتِظارُ السّمَاء |
عبدالعزيز علي آل حرز - 04/06/2015م
 

 

 


وَعْدَ غيماتِكَ ارتَدَتْ أقْداحي
وبذكراكَ قد وأَدْتُ جراحي

أيُّها المُرتَجَى لسَكْبِ نهارٍ
بُردةُ الليلِ قدْ تغشَّتْ صباحي

يا انتظارَ السَّماءِ ، كُلُّ النَّبِيِّيْنَ
تَلَوا فيكَ سورةَ الإنشراحِ

والنُّبوّاتُ .. غرسُها أنتَ ...
وطلسمُ عشقٍ .. اسمُهُ
عبدالعزيز علي آل حرز - 09/06/2012م




هاؤُمْ كِتَابيْ بذَنْبِ العِشْقِ يَشْهَدُ لي حِكَايَةٌ مُبتداهَا لَسْتُ أعرفُهُ وثغرُ أُمِّيْ قنوتٌع - أيُّ صَومَعةٍ وفوقَ رُوحِيَ صبَّتْ حُبَّهُ نسُكًا هيهاتَ تأخُذُني عَنْ دَرْبِهِ سِنَةٌ لأجلهِ تسجُدُ الأشواكُ في كبدِي إنّي نَذَرتُ له دُنْيايَ مِئذنةً أَلاَ بِذْكرِ " عليٍّ " تَطمَئِنُّ لنَا تَعوِيْذةً في دَمِيْ أسمَاؤُهُ كُتِبَتْ لأَنَّ ذِكرَكَ في الأشعارِ يُعْذِبُها
في كعبةِ العِشْقِ قد أسرَجْتَ ليْ ...
قصة : العين و مستشار الوزير
حسين عبدالله الجعفر - 30/05/2012م
جلس حزيناً تثاقلت عليه أعباء الدنيا كمداً و صبت لجامها على جسده فأصبح لا يبصر طريقاً , بحث عن وظيفة لكن الواسطة و الروتين و سنتصل بك لاحقاً أقعداه في منزله بين حيطانه التي تعج بالكتابات المعبّرة عن ما بداخله من كبتٍ و أحزان .
 فجأة خرج صرصور من أحد الجدارن ...
هُوَ تاجُهُ .. مِنْ أحْرُفٍ
عبدالعزيز علي آل حرز - 04/10/2011م



ذِكْراكَ في شَفَةِ المدَى تتَرَدَّدُ باقٍ .. وإنْ أَوْدَعْتَ جِسمَكَ iiقبرَهُ وقفَ الزَّمانُ عَلَى ضَريحِكَ شاهدًا : أمطَرْتَ ماءَ العُمْرِ فوقَ iiرمالِهِ والفِكْرُ ينبُعُ من يمينِكَ iiأَنهُرًا قدْ لُحتَ مِصباحًا يُضيءُ iiجهاتِنا بِكَ قَدْ تجلَّى في السَّمَاحةِ iiأَحمَدُ يَا فَرْعَ دوحَةِ حيدرٍ ، iiأوراقُها قابلْتَ كُلَّ المُفرداتِ iiبضدِّها والرِّفْقُ كانَ بُراقَ نهجِكَ ، هل تُرَى ورسمتَ في شفَتَيْكَ بسْمَةَ iiعارفٍ ولِذَاكَ ...
سيّدةُ الماء
عبدالعزيز علي آل حرز - 28/05/2011م
 
بجداولِ الأنفاسِ ذكرُكِ ماءُ = سُقيايَ في عطشي " أيا زهراءُ "
أُنزِلْتِ سُورةَ كوثرٍ .. أُعطيتُها= فاعشَوشبَتْ في داخلي صحراءُ
بدمي يُؤذِّنُ حُبُّها ، ولوُجْهَتي = بكِ يعرُجُ التسبيحُ والإسراءُ
أُشرِبْتُ خمسةَ أحرفٍ ، وخَصَفْتُها = ورقًا يلفُّ بها عليَّ كساءُ
ونذرتُ عُمري أَنْ يظلَّ ببابها = عبدًا .. فكلُّ عَبِيْدِها أُمراءُ
قلبي بها ...
كريم الجنان
حسن آل حمادة - 18/04/2011م
  لها أن تَبُثَّ الشكايا ولي زبد البحر أبصرهُ يتدلّى بقربي ها هو يعلو حتى يلامس قلبي المُمَزَّق أشلاء صبرٍ وساءلتُ (بحرين) في حزنها: أحقًّا كريمٌ مضى؟ فقالت بصبرٍ: لقد أهرقوا دمه الطُّهر بسوط عذابٍ وصفعة بغضٍ على وجههِ لقد أثخنوه جراحًا! تساءلتُ: ربَّاهُ! ماذا جنى؟ لتُخرس بسمتهُ الساحرة فقالت بفخرٍ: لقد غِيل لـمَّا رأوه ينافحُ في قومه؛ لينثر شيئًا من الفكرِ والحُبِّ في ...
أَدْمَنْتُ عِشْقَ الْحَيَاة...
فاطمة الحبيب - 16/02/2011م
 
تَذُوْبُ أَنْفَاسِيْ بِصَمْتٍ... وَتَخْتَرَقَ الْأَبْعَادِ حَائِرَةً لِتَخْشَعَ فِيْ مِحْرَابِ القَلْبِ الْطَّاهِرِ وَتُصَلِّي فِيْ ْشَغَفٍ.. وَتَعْرُجُ يَحْدُوهَا شَوْقُ وَافِر اِخْلَعْ نَعْلَيْكَ أَيَا قَادِمَاً مِنْ عُمْقِ السَنَا إِنَّكَ بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ طُوًى وَهُنَاكَ... ذَبِيحَاً أَرَى فِي جَنَّةِ التَّحْرِيرْ.. يَرْشِفُ مِنْ مَعِينِ كَرَامَةٍ وَيَصْهَرُ الرُّوحَ فِي رُوح الإِبَاءٍ ثُمَّ يَغْفُو عَلَى خَدِّ السَّمَاء.. وَمِنْ وَرُودِ جِرَاحِهِ يَرْسِمُ بَيْرَقَاً أَزْهَرْ.. لِمِصْرَ!! لِلْنَّصْرِ المُؤَزَّرْ.. بَيْرَقٌ مِنْ ...